منقول: عرمان من المسألة الزنبورية الى المسألة الحمارية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

منقول: عرمان من المسألة الزنبورية الى المسألة الحمارية

مُساهمة  Admin في الخميس أغسطس 16, 2012 8:02 am

بقلم : علي احمد محمد دقاش: الصحافة
المسألتان الزنبورية والحمارية مسألتان فى النحو وعلم الفروض اشتهرت بين علماء النحو والفقه على نحو واسع ،وهما تشبهان ما مر بهما ياسرسعيد عرمان فى رحلته من الترشيح الى الانسحاب او الاقصاء بهذا الشكل الدرامى المحير، فعرمان كان اكثر مرشحى رئاسة الجمهورية ضجيجاً ونشاطاً و كان يتحرك تحرك من لا يحسب اى حساب للانسحاب من المنافسة وارى ان طرحه وخطابه الانتخابى كان يشبه ما ساد فى المسألة الزنبورية ولسان حاله وهو يخرج من المنافسة يشبه حال اصحاب المسألة الحمارية ولمزيد من التوضيح نلقى بعضاً من الضوء على المسألتين ثم نقيس على ذلك حال ياسر عرمان. المسألة الزنبورية هى موضوع المناظرة الشهيرة التى حدثت فى بغداد بين عالم النحو البصرى سيبويه وعالم النحو الكوفى على بن حمزة بن عبدالله الاسدى المشهور بالكسائى احد علماء النحو والقراءات المشهورين إحتشد عدد كبير من الناس ليشهدوا مناظرة العالمين وكانت المعضلة التى تواجه المناظرة هو وجود الحكم الذى يفصل بين العالمين القطبين فى النحو فلا يوجد من هو اعلم منهما فى العراق ، ولما كانت المناظرة تتم فى بغداد ارض وجمهور الكسائى فقد كان الكسائى اكثر حماساً بأن يكون الجمهور هو الحكم بين العالمين وقبل سيبويه بذلك فبدأت المناظرة ومضت على وجه سلس حتى وصلت الى سؤال تقدم به الكسائى لسيبويه حيث قال( كنت احسب ان العقرب اشد لسعة من الزنبور فاذا هو هى.. ام احسب ان العقرب اشد لسعة من الزنبور فاذا هو اياها) قال سيبويه الحكم هو الرفع اى احسب ان العقرب اشدُ لسعة من الزنبور فاذا هو هى.
قال الكسائى لا الصواب فاذا هو اياها، احتدم الخلاف فنودى بعض الاعراب يبدو انهم تم اعدادهم مسبقاً ليحكموا فجاءوا يتدافعون وقالوا بصوت واحد ما قاله الكسائى هو الصحيح سألهم سيبويه ماذا قال الكسائى؟ قالوا لا ندرى لكن ما قاله الكسائى هو الصحيح سكت سيبويه واحجم عن مواصلة المناظرة فاشاع نفس الجمهور ان سيبويه قد انهزم. هذه المسألة عندى ترمز الى التهريج واليأس من نتائج المنافسة الشريفة ومحاولة التشويش على نتائجها بمختلف الطرق والاستشهاد بالموالين والهتيفة المعدين مسبقاً تمثلت هذا الموقف وانا اتابع خطاباً انتخابياً قدمه كل من ياسر سعيد عرمان مرشح الحركة الشعبية للرئاسة ومحمد يوسف احمد المصطفى وزير الدولة بالعمل ومرشح الحركة لمنصب والى الجزيرة فى حفل خطابى مخصص للمفصولين من الخدمة تبادل فيه القياديان من قطاع الشمال فى الحركة الشعبية التأمين على خطاب بعضهما البعض حيث قال محمد يوسف ان العطالة متصاعدة فى البلد (صحيج) وان عدد الخريجين العاطلين عن العمل ستمائة الف خريج (كلام غير علمى وغير صحيح) وان الوظائف موجودة لكن الحكومة تريد ان تذل الناس عشان كده لا تعيٌن احد(كلام تهريج) ثم يأتى ياسر عرمان ليؤمن على ذلك ويقول ان الحركة و تكريماً للمفصولين من العمل عينت احدهم وزيراً(يقصد محمد يوسف) طبعا كنت انتظر ان اسمع حديثاً عن سبب الفصل وتصنيفه حسب الاسباب ورؤية الحركة للحل مثلا : 1- اسباب سياسية وظلم وهذه يكون مقترح المعالجة كذا ..و كذا ... حسب ماهو موجود فى برنامج الحركة الشعبية ان كان موجوداً. 2- اسباب اقتصادية متعلقة باعادة هيكلة المؤسسات الخاسرة او خصصة المؤسسات الحكومية او إتباع منهج الاقتصاد الحر والعلاج هو كذا...وكذا....وكذا حسب ما هو موجود فى برنامج الحركة. لكن اطلاق القول على عواهنه والانصراف من الطرح الموضوعى الى التهريج مثل ان يقول عرمان ان ناس الانقاذ عينوا فى نقابات العمل طبيب اسنان لا يعرف الا القلع فكان عمله هو قلع العاملين من مكان عملهم واحالتهم الى الصالح العام ثم يذكر الشخص بالاسم والصفة فهذا مما لا يقبله من يريد ان يتعامل مع الامور بعقلانية. مضت كل الحملات الانتخابية على هذا النهج الذى يُركِز على ايضاح سلبيات الآخرين دون ان يطرح برنامجاً انتخابياً واضحاً وانا فى الحقيقة حزين على انسحاب ياسر عرمان لانه اتى قبل انتهاء الحملة الانتخابية بنحو عشرة ايام فحرمنا من ان نعرف آخر عرمان(كما يقولون) ونعرف حكم الشعب السودانى فيه وتقييمهم لما طرح من خلال صناديق الاقتراع. الحالة الثانية هى المسألة الحمارية والتى تشبه النتيجة النهائية التى وصل اليها ياسر عرمان بعد اعلان المكتب السياسى للحركة الشعبية سحب مرشحهم ياسر عرمان من انتخابات الرئاسة واصبح ياسر هو الخاسر الاكبر حيث خرج من صراع الرئاسة بامر من حزبه فبدا يشكو التهميش في داخل حزبه واصبحت شخصيته مهتزة فى نظر الكثيرين إذ ان الاسباب التى اوردها كسبب للانسحاب لم تقنع احداً فهو كحزب حاكم كان مشاركاً فى كل مراحل الاعداد للانتخابات لم نسمع له احتجاج ذو بال بل كان كل الامر مركزاً فى الاستفتاء والاعداد للانفصال ولو كان عرمان من الذين يهتمون بعلم الفروض فى الفقه لاحتج بالمسألة الحمارية على حزبه ليثبت لنفسه حقاً، واصل المسألة ان شخصاً من الكلالة (ليس له اولاد) وله والد و ام واخوة لام واخوة اشقاء فقسم ميراثه تاسيساً على حديث ابن عباس عن رسول الله (ص): (الحقوا الفرائض باهلها وما بقى فهو لاولى رجل ذكر) فاعطى الوالد النصف والام السدس ولاخوته من امه الثلث فلم يبقى شيئاً لاخوته الاشقاء. وسميت بالحمارية او المشتركة او الحجرية ذلك انها حدثت فى عهد سيدنا عمر فلما تم تقسيم الميراث على النحو الذى ذكرنا تاسيساً على القاعدة الفقهيه(اهل الفرائض يرثون اولاً وما زاد يقتسمه العصبات) احتج الاخوة الاشقاء واشتكوا الى سيدنا عمر قائلين( هب ان ابانا كان حماراً او حجراً ملقى فى اليم اليس امنا واحدة؟) اقتنع سيدنا عمر بحجتهم وقيل بعد مشاورة سيدنا على فافتى بجواز اشراك جميع الاخوة فى الثلث فسميت بالمسألة المشتركة وسميت كذلك بالحمارية والحجرية بناءاً على قول الاخوة وحجتهم(نحن وهؤلاء نشترك فى الام وندلى للميت بالام اما ابانا فخلو عنه افرض انه كان حماراً او حجراً مرمى فى البحر مالنا شغل أليس امنا واحدة؟).
اذا انفصل الجنوب لا قدر الله فعلى عرمان ان يترك العلمانية ويتمسك بالشريعة لانها ستعطيه حقه من ميراث الجنوب قياساً على المسألة الحمارية والا سيخرج عرمان صفر اليدين من ميراث الجنوب وهو الآن لا يزال يلهث بحثاً عن معرفة الاسباب الحقيقية لسحبه وهل ذلك تم فى اطار صفقة سرية تسربت و فاحت ريحتها وتحدث عنها القاصى والدانى ونشرتها بعض الصحف وتحدثت عنها بعض الاذاعات . ياسر عرمان كان يظن انه هو المنقذ وهو عنصر الوحدة ولا يعلم انه سيكون اول ضحية للتسوية بين الوطنى والحركة الشعبية. اما الاحزاب السياسية الاخرى فان البلبلة واللجلجة والارتباك الذى ساد صفوفها لا مبرر له ويكشف عن ضحالة تفكيرها وقصر نظرها فمن الغباء ان تبنى هذه الاحزاب مواقفها وترهن مستقبلها على حسابات مرتبطة بالحركة الشعبية ، الحركة ليست ملزمة ان تخدم اجندة الغير حتى لو كان الغير احد اصدقائها او حلفاءها.
بعض الاحزاب مثل المؤتمر الشعبى اتخذت لنفسها موقفاً مستقلاً معتبرة على ما يبدو من تجربة مذكرة التفاهم التى ادخلت عدداً كبيراً من قيادات الشعبى السجن ولا احد عاقل بالطبع يلوم الحركة الشعبية فهى تبحث عن مصالحها هى لا مصالح الآخرين.
سلفاكير بالطبع ليس هو عمر بن الخطاب فيستجيب لاستعطاف عرمان وتزرعه بتاريخه الطويل فى الحركة الشعبية .
اخيرا المسألة الزنبورية تعبير عن حالة تهريج والمسألة الحمارية تعبير عن حالة غُبن والحالتين مر بها ياسر عرمان ولا تزال دنيا
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 94
تاريخ التسجيل : 28/07/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alsogia.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى